fb
  • 7

فيلة على جدران قرى إفريقيا تعطي سكانها الأمل


جاب فنان الجرافيتي فالكو من مدينة كيب تاون جنوب إفريقيا من تاريخ 13 مايو- 31 أكتوبر من العام المنصرم بهدف تغيير منظور سكانها حول مفهوم "القيمة".


وقام المصور لوك دانييل بتصوير هذا المشروع بعنوان "ونس أبون أي تايم" أو "كان يا مدينة". ويقول فالكو: "مع إضافة القليل من الألوان تتحول هذه الأكواخ إلى أكثر من مجرد أكواخ لتصبح جزء من معرض فني في الهواء الطلق، وهذا يساهم في تغيير منظور المجتمع."


وظهر فالكو على الساحة الفنية في فن الغرافيتي منذ عام 1988 حين رسم أول عمل غرافيتي على جدار مدرسة "ويست ريدج" الثانوية في ميتشال بلين في مدينة كيب تاون والتي تعتبر جزء لا يتجزأ من فترة تأسيس وتطور مشهد الفن الغرافيتي في جنوب إفريقيا. وأما بالنسبة لاختياره للفيلة في هذا العمل فلم يكشف الفنان الدافع وراء هذا الاختيار ولكن عند اطلاعك على أعماله في الأسفل قد تفهم السبب!


فيلة على جدران قرى إفريقيا تعطي سكانها الأمل



فيلة على جدران قرى إفريقيا تعطي سكانها الأمل



فيلة على جدران قرى إفريقيا تعطي سكانها الأمل



فيلة على جدران قرى إفريقيا تعطي سكانها الأمل



فيلة على جدران قرى إفريقيا تعطي سكانها الأمل



فيلة على جدران قرى إفريقيا تعطي سكانها الأمل



فيلة على جدران قرى إفريقيا تعطي سكانها الأمل



فيلة على جدران قرى إفريقيا تعطي سكانها الأمل



فيلة على جدران قرى إفريقيا تعطي سكانها الأمل



فيلة على جدران قرى إفريقيا تعطي سكانها الأمل



فيلة على جدران قرى إفريقيا تعطي سكانها الأمل




ما رأيك بهذه المقالة ؟


اشترك معنا أو قم بـ تسجيل الدخول لكي تستطيع التعليق .

09-05-2016

راءع